اليوم : الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 - 1:40
موقع سوس سبور

ميغيل أنخيل غاموندي : نعاني من مشكل البنية التحتية بالفئات الصغرى

أجرى الموقع الرسمي لنادي حسنية أكادير لكرة القدم حوارا  مع مدرب فريق فئة كبارحسنية أكادير والمشرف العام ميغيل أنخيل غاموندي حول الواقع الحالي للفئات الصغرى بالنادي وأفاق المستقبل ، وفيما يلي نص الحوار كما نشر بالموقع :

بغية تقريبكم من كل ما يتعلق بالفئات الصغرى ، كان للموقع الرسمي للنادي لقاء مع مدرب حسنية أكادير والمشرف العام ميغيل أنخيل غاموندي الذي تحدث عن الحصيلة وتقييمه لما تم انجازه حتى الآن وكذا المشاكل التي تعاني منها هذه الفئات .

– ما تقييمكم للنتائج المحققة وللعمل المنجز على مستوى الفئات الصغرى لحسنية أكادير ؟

” حتى اللحظة نحن جد راضون سواء على مستوى عمل المدريبن و كذا النتائج المحققة رغم ان هدفنا لا يكمن في النتائج بل ما يهمنا بالدرجة الكبيرة هو التكوين والمنافسة جزء منه ، نرغب في تكوين لاعبين يملكون عقلية الإنتصار وبإمكانهم اللعب تحت الضغط سواء داخل الميدان او خارجه ، وفي كل سنة نحاول ان نحسن ونطور من عملنا ، حتى يكون لدى مختلف الفئات طريقة لعب تشابه تلك التي يعتمد عليها الفريق الأول وهذا سيساعدنا على تصعيد أسماء شابة بإمكانها التأقلم بسرعة بفريق الكبار ، ولا تفوتني الفرصة لأهنئ الإدارة التقنية والمدربين و المؤطرين على العمل المنجز و كذا الإدارة على توفير الظروف الملائمة للإشتغال ” .

– لكن بالمقابل هناك مشاكل وصعوبات تواجه هذه الفئة ؟

” بالفعل نعاني من مشكل يهم البنيات التحتية ، نحن الأفضل على المستوى التنظيمي والإداري لكن ما نفتقده هو البنيات التحتية وللعام الثالث على التوالي .

في بعض الأحيان نشتغل في ملعب واحد مع أربع فئات ، وفي الوقت الحالي هناك فرق أخرى تشارك الحسنية الملعب وهذا لا يوفر الظروف المثلى للعمل وعلى المستوى الاحترافي فالحسنية من يمثل الجهة ونستحق اهتماما اكبر و أتمنى ان تقدم لنا السلطات يد المساعدة بغية تطوير شبابنا ولتحسين جودة العمل ” .

– هل سيتم الاعتماد على الأسماء الواعدة في قادم السنوات بالفريق الأول ؟

” بالتأكيد و نتيجة هذا العمل نحن نسير بخطى سريعة ، وهناك مواهب نهتم بها وكي يصبح اللاعب محترفا فالأمر لا يتعلق فقط بالجانب التقني بل كذلك الذهني والبدني والتكتيكي حيث عليه استيعاب خطط اللعب والطريقة وهذا ما نشتغل عليه بالفئات الصغرى وبمدرسة النادي ، وكما لاحظ الجميع ان هناك 5 لاعبين من فئة الشبان يتدربون مع الفريق الأول ولاعبين من الأمل يتواجدون على دكة البدلاء أثناء المباريات الرسمية حيث سيكسبون التجربة ويعيشون اجواء فريق الكبار وبالتالي نحن نبدأ معهم خطوة بخطوة حيث سيتم تصعيدهم وسيحملون قميص الكبار في قادم السنوات ” .

ترك الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *